شرح مبسط لمفهوم الزمن

الوقت مألوف للجميع ، ولكن من الصعب تحديده وفهمه,العلم والفلسفة والدين والفنون لها تعريفات مختلفة للوقت ، ولكن نظام قياسها متسق وموحد نسبيًا ,يعتمد الزمن او الوقت على الثواني والدقائق والساعات. في حين أن أساس هذه الوحدات قد تغير عبر التاريخ ، يتم تعريف الوحدة الزمنية الدولية الحديثة ، الثانية ، من خلال الانتقال الإلكتروني لذرة السيزيوم عن طريق ما يسمي الساعه الذرية ,ولكن ما هو الوقت بالضبط؟

التعريف العلمي للزمن

Artur Debat / Getty Images
الزمن هو عملية تقدم الأحداث بشكلٍ مستمر وإلى أجل غير مسمى بدءً من الماضي مروراً بالحاضر وحتى المستقبل، وهي عملية لا رجعة فيها ومتعذر إلغاؤها واذا امكننا التحكم فيه يمكننا حينها ان نتحدث عن الخلود او السفر عبر الزمن,  يمكن اعتبار الوقت هو البعد الرابع للواقع ، ويستخدم لوصف الأحداث في الفضاء ثلاثي الأبعاد. إنه ليس شيئًا يمكننا رؤيته أو لمسه أو تذوقه ، ولكن يمكننا قياس مروره

سهم الزمن

Bogdan Vija / EyeEm / Getty Images
النظريات والمعادلات الفيزيائيه تعمل بشكل جيد عندما يتحرك الزمن للأمام ويسمي حينها بالزمن الايجابي او عندما يتحرك للخلف ويسمي حينها بالزمن السلبي,ولكن في الواقع عالمنا يتحرك الزمن فيه بإتجاه واحد فقط وهو الاتجاه الايجابي الي الامام ويبقي السؤال الذي لم نجد له اجابه حتي الان وهو لماذا لا يمكننا عكس الزمن,احد الشروحات تفسر ذلك لان الكون في حالته الطبيعيه يتبع قوانين الديناميكا الحرارية وحسب القانون الثاني الكون يعمل داخل نظام مغلق تحت ما يسمي بالثوابت ولذلك طالما الكون ظل في حالته بدون قوي او مؤثرات جديده لا يمكن للكون ان يعود لنفس الحاله التي كان عليها في نقطة زمنيه قد مرت بالفعل

تمدد الزمن

zhuyufang / Getty Images 
في الميكانيكا الكلاسيكيه الزمن واحد في كل واي مكان ويبقي متزامنا,ولكن عرفنا من النظرية النسبية لأينشتاين ان الزمن نسبي ويعود ذلك حسب مرجعية او حالة المراقب له,وينتج عن ذلك ما يسمي تباطوء الزمن عندها يكون الزمن بين حدثين ابطيء او اطول من المعتاد كلما اقتربنا من سرعة الضوء,فنجد ان الساعات المتحركه تقيس الوقت بشكل ابطأ من الساعه الموجوده في مكان ثابت لذلك نجد ان الساعه فالفضاء او علي متن طائرة ابطأ في القياس نسبيا من الساعات الثابته علي الارض,وأكدت تجربة ميشيلسون مورلي تمدد وتباطوء الزمن
“Michelson-Morley experiment”


إدراك الوقت

Catherine Falls Commercial / Getty Images
دماغ الإنسان مجهز لتتبع الوقت,لكن الناقلات العصبية والأدوية تؤثر على إدراك الوقت. المواد الكيميائية التي تثير الخلايا العصبية حتى تنطلق بسرعة أكبر من المعتاد تجعلنا نشعر بتسارع الوقت ، في حين أن انخفاض إطلاق الخلايا العصبية يبطئ إدراك الوقت. بشكل أساسي ، عندما يبدو أن الوقت يتسارع ، يميز الدماغ المزيد من الأحداث خلال الفترة الزمنية. في هذا الصدد ، يبدو أن الوقت يطير حقًا عندما يشعر الانسان بالسعاده والاستمتاع
ويبدو أن الوقت يتباطيء اثناء حالات الطواريء او التعرض للخطر ولكن يحدث ذلك بسبب ان الدماغ يصبح اكثر نشاطا وبذلك يكون قادر في تلك الحالات علي صنع وتكوين المزيد من الذكريات والمشاعر حينها ولذلك يبدو الزمن ابطىء

بداية ونهاية الزمن

فيما يتعلق بالكون ، كان للوقت بداية وكانت نقطة البداية قبل 13.799 مليار سنة عندما وقع الانفجار الكبير

هل سينتهي الوقت؟ الجواب على هذا السؤال غير معروف. إذا تمدد الكون إلى الأبد ، سيستمر الوقت. إذا حدث انفجار كبير جديد ، سينتهي خطنا الزمني وسيبدأ خط جديد,ولكن  حسب تجارب فيزياء الجسيمات لا يبدو من المحتمل أن يصبح الكون ثابتًا أو خالدًا, فقط الوقت كفيل بإثبات ذلك
Sources

Carter, Rita. The Human Brain Book. Dorling Kindersley Publishing, 2009, London.

Richards, E. G. Mapping Time: The Calendar and its History. Oxford University Press, 1998, Oxford.

Schwartz, Herman M. Introduction to Special Relativity, McGraw-Hill Book Company, 1968, New York.

36 views

Facebook Comments