هل نستخدم العقل بكامل طاقته؟

العقل
قد تكون سمعت انك تستخدم عشرة بالمائة فقط من قدرات العقل,وانه اذا استطعت تحرير بقية القدرات العقليه الخاصه فيمكنك ان تفعل اكثر من ذلك بكثير,فيمكن ان تكون فائق العبقريه والذكاء وان تكتسب قدرات خارقه مثل قراءة العقول وتحريك الاشياء عن بعد بالاضافه للقوي النفسيه الاخري
هذه الاسطورة العشرة بالمائه,ألهمت العديد من الكتاب والمهتمين بالخيال العلمي.مثلا في فيلم لوسي,حيث تتطور امرأه حتي تصل لقوي إلهية بفضل نوع من العقاقير يستطيع تحرير ال90% من قوي العقل المحجوبه عنا.

مناقشة للموضوع

علم النفس العصبي

يدرس علم النفس العصبي كيفية تاثير تشريح الدماغ علي سلوك الشخص وعاطفته وإدراكه
علي مر السنين اظهر علماء الدماغ ان الاجزاء المختلفه مسؤله عن مهمات مختلفه ووظائف محدده مثل تدارك الالوان او حل المشكلات المنطقيه وخلافا لأسطورة ال 10% اثبت العلماء ان كل جزء من العقل يكمل الاخر اثناء اداء هذه المهمات بفضل التصوير المقطعي والتصوير بالرنين المغناطيسي وغيره,فلم يجد التصوير الشعاعي ان هناك منطقه خامله او غير عامله,
ومع ذلك فإن صورة الدماغ قد تقدم بدون قصد دعم لتلك الاسطورة حيث تظهر فالغالب بقع صغيرة مشرقه في حين باقي العقل يكون رمادي,قد يعني هذا ان تلك النقط فقط هي التي في حالة نشاط كبير والنقاط الرماديه في حالة نشاط عادي بدرجه قليله,ولكن العلماءيقولو ان اقل ضرر تتعرض له الدماغ او تلف ما يكون له تأثير بالغ علي الفرد مثل السكتات الدماغيه او الصدمات او التسمم بأول اكسيد الكربون ويعاني اصحابها من فقدان بعض القدرات العقليه والنفسيه وحتي الحركيه ويقولو انه لو كانت تلك الاسطورة صحيحه لاستطاع الجسم ان يعمل بشكل صحيح بباقي العقل السليم.
ولكن هذا مردود عليه بانه بالفعل ان جميع اجزاء الدماغ مهمه ومكمله لبعضها ولا يعوض جزء عمل الاخر-ولكن فد تكون الفكرة اننا نعم نعمل بكامل العقل ولكن ليس بكامل الطاقه فنحن نتحدث عن تحرير الطاقه ولا نتحدث عن الاجزاء الوظيفيه او التشريحيه للعقل

الحجج التطوريه

ان دماغ الشخص البالغ لا تمثل سوي 2% من كتلة الجسم إلا انه يستهلك وحده طاقه اكثر من 20% من طاقة الجسم-فطبقا للانتقاء الطبيعي فمن غير المحتمل ان يخصص الجسم 20% من طاقته لعضو لا يعمل فقط سوي ب 10% من طاقته

اصل الاسطورة

حتي مع عدم وجود ادله علميه مثبته علي هذه الكلام ولكن العديد من الناس وحتي العلماء مازالو يؤمنون بتلك النظريه,ويرجح انها انتشرت بداية عن طريق كتب علوم الاعصاب القديمه وكتب التنميه الذاتيه والبشريه,وتبقي جاذبية تلك النظريه انها تستطيع ان تقدم لك دعم هائل عندما تقنعك انك اذا استطعت تحرير باقي طاقة عقلك ستفعل المستحيل وتصبح شخص افضل واقوي وانجح,
مصدر اخر للاسطورة ما يسمي بالدماغ الصامته التي كانو يظنو انها مناطق خامله وغير عامله, حينما قام العالم وايلدر بينفيلد في الثلاثينيات من القرن العشرين بربط اقطاب كهربائيه بمخ بعض المرضي في تلك الاماكن الصامته جعل ذلك بعض المرضي يشعرون بأحاسيس مختلفه والبعض الاخر لم يشعر بشيء
ولكن مع تقدم العلم والابحاث اكتشف الباحثون ان حتي تلك المناطق الصامته من الدماغ لها وظائف علي عكس ما كان سائد سابقا

فالنهاية

بغض النظر عن اصل تلك الاسطورة او كيف نشأت,فانها لا تزال تلاقي الترحيب والشغف علي الرغم من عدم وجود أدله ماديه تدعمها,لان فكرة ان الانسان يستطيع ان يكون خارقا وفائق الذكاء والعبقريه اذا استطاع تحرير كامل طاقة عقله فكره ملهمه ومحيره ويتمناها الجميع
 

علامات تدل علي تمتعك بالقوة العقلية

839 views