قصة مسجد طيني يرمم سنويًا

قصة مسجد قديم في مالي مبني من الطين ويحتاج الي اعادة الترميم سنويا في احتفال كبير

 في المساء قبل البدء بعملية الترميم للمسجد الكبير بجينيه أو Great Mosque of Djenné تقام حفلة بالمدينة حيث تصطف الكراسي والطاولات البلاستيكية المتهالكة في الشوارع حول ساحة جينيه الرئيسية حيث يظهر في المشهد  المسجد وهو يبدو مرتفعا عن المنازل المنخفضة من الطوب اللبن ايضا , ويوزع الطعام والمشروبات علي الحاضرين وفي الخلفية الموسيقي التراثية الخاصة بهم ,

تشتهر جينيه Djenné وهي بلدة يقطنها حوالي 35 ألف نسمه في وسط مالي بهندستها المعمارية التقليدية من الطوب الطيني وبمسجدها المسجل باليونسكو ,حيث يبلغ ارتفاعه 16 متر تقريبا ومبني علي منصة بطول 90 متر مرتفعة عن الارض لحمايته من مياه الامطار والفيضانات ويعد المسجد اكبر مبني من الطوب اللبن في العالم ويمسي الاحتفال بترميم المسجد ب crépissage

ترميم جدران المسجد كل عام هي طقوس مفعمة بالحيوية والفخر تشمل المدينة بكاملها ,حيث يجتمع معظم السكان لوضع طبقه جديده من الطين والصلصال علي مسجدهم قبل موسم الامطار لمنع جدرانه من الانهيار ويقام علي جانب تلك الفعالية المهرجانات والاحتفالات بتراث جينيه الثقافي

في تلك الفترة من السنه قبل موسم الامطار تقل مستويات المياه وتظهر برك ومستنقعات من الطين يقوم الناس بعدها بنقل الطين من اسفل النهر وينقلونه بالشاحنات والعربات التي تجرها الحمير ثم يمزجونه بالماء ويضيفوا له قش الأرز حتي يتحول الي معجون ناعم ويقوموا بعد ذلك بترميم جدران المسجد بذلك الخليط, وفي اليوم المحدد يجتمع الناس صباحا في حشود من الشباب و النساء والاطفال حاملين سلأت من الخوص مليئة بالطين الرطب ليبدأو عمليات الترميم في جو احتفالي سعيد

وفي الفترة الأخيرة اصبح هذا الطقس مهدد بسبب تزايد عدم الاستقرار والصرعات المسلحة الجهادية في وسط مالي مع غياب قوات الامن الرسمية حيث يقوم المتطرفين والمتشددين دينيا بمهاجمة اي محاولة لإقامة اي طقوس تراثيه ويهددوا بتمدير الاسواق والممتلكات

1,578 views

Facebook Comments