هل السعى إلى المثالية له اضرار

المثالية

هل انت شخص منشد للكمال و المثالية؟

فانت علي الارجح ترغب ان تري الكمال حولك في جميع الامور ودائما تحرص علي انجاز الامور بالطريقه المثالية وقد تحمل نفسك مزيد من العناء والمسؤليه من اجل اشياء بسيطه وغير مهمه احيانا وقد تلاحظ ذلك مع تسليمك للأوراق ومشاريع العمل وحتي قد تقلق من ادق التفاصيل الصغيره ولو حدثت فالماضي.
فأنت تدور في دائرة مغلقه من المعايير العاليه والمثاليه وتسعي دائما للكمال؟ولكن هل تعلم ان الباحثين اكتشفو مؤخرا ان ذلك النظام في الحياه له العديد من العواقب الوخيمه علي صحتك العقليه والبدنيه

فالبدايه ما هي الكماليه؟

وفقا للباحثين فان من يسعون للكمال يضعون لانفسهم معايير عاليه ومثاليه بشكل غير واقعي في كثير من الاحيان ويعرضهم ذلك للانتقاد كثير من معظم الناس,
وذلك يضع عليك حمل نفسي وعصبي كبير وبالتالي يؤثر عليك بدنيا ويجعلك تشعر بالقلق في معظم الوقت خوفا من فقدان اقل التفاصيل فيما تنجزه,ويقودك في كثير من الاحيان للشعور بالذنب والخجل اذا فشلت في امر ما وقد يجعلك احيانا تبتعد عن الامور المماثله مرة اخرة نتيجه لعقدة الذنب والتعب النفسي المصاحب له

كيف يكون السعي للكمال مضرا؟

علي الرغم من ان العديد من الناس يرون ان السعي وراء الكمال والمثاليه امر جيد الا انه في نهاية المطاف ترتبط المثاليه ب صحه نفسيه اقل,
في احدي الدراسات تتعلق بهذه الموضوع مع اكثر من 57 الف شخص وجدو ان المثاليه والكماليه ارتبطت بأعراض الاكتئاب والوسواس القهري واضطرابات في نظام الاكل,
ووجدو ايضا ان الناس المشتركين في الدراسه المتميزين بدرجات مثاليه عاليه افادو بمرورهم بضائقات نفسيه كثيرا ما يمرون بها.
وفي مقال نشر في 2016 عرض الباحثون العلاقه بين المثاليه و الاكتئاب
ووجدو ان هناك علاقه طرديه ما بين السعي للمثاليه و الاصابه للاكتئاب مع مرور الوقت

وفي النهاية هل دائما السعي للمثاليه ضار؟

الاجابه انها ليست ضارة علي المطلق ولكن علينا ان نمارسها بمزيد من المرونه والتكييف حسب الاوضاع علي ان لا يصاحبها نقد للذات او شعور بالذنب في حالة الفشل,وان نحسب العائد من تمسكنا بمبدا او سلوك معين فإن كانت النتيجه لا تستحق كل هذا المجهود او الضغط فعليك ان تتخلي عنه ولو مؤقتا.

هل كونك شخص لطيف يعيقك عن التقدم في الحياة؟

870 views