روبي بريدجز – كفاح طفلة ضد العنصريه في امريكا

روبي بريدجز

كانت روبي بريدجز تبلغ من العمر ست سنوات عندما حاولت الالتحاق بمدرستها الابتدائية في نيو أورليانز-لويزيانا,وكانت تسعي للحصول علي حقوقها وتعليم جيد في وقت كان الامريكيين يعاملون فيه المواطن من اصل أفريقي كمواطن درجة ثانيه ولكنها غيرت ذلك وأصبحت بطل او ايقونة للحقوق المدنيه

ولدت روبي في 8 سبتمبر عام 1954وكانت والدتها لوسيل أبنة مزارعين وحصلت علي القليل من التعليم لعملها في الحقول وزوجها يدعي أبون وانتقلو بعد الزواج إلي نيو أورليانزل حيث عملت والدة روبي في نوبات ليلية ووالدها في محطة وقود حتي يتمكنو من توفير الاحتياجات الاساسية للاسرة

في عام 1954 قبل ولادة روبي ب أربعة اشهر قضت المحكمة العليا بأن الفصل العنصري الذي يتم في المدارس ينتهك التعديل الرابع عشر من الدستور وبالتالي لا يجب تطبيقه,ولكنها لم تلزم المجتمع بتطبيقه فورا لذلك ماطلت وقاومت معظم المدارس تطبيق ذلك القرار

كانت روبي انهت دراستها لمرحلة رياض الاطفال في مدرسة للسود فقط وحان وقت نقلها الي الصف الاول بالمدرسة الابتدائية,اختيرت روبي مع ست فتيات سود لدمجهم في مرسة للبيض بالكامل وتخوفت عائلتها من عواقب وتاثير ذلك علي طفلتهم ولكنهم اردو المخاطرة من اجل مستقبل افضل لابنتهم

في نوفمبر عام 1960 كانت روبي أول طفله يتم إلحاقها بمدرسة ويليام فرانتز الابتدائية وقوبلت بحشود غاضبة والصراخ من الطلاب البيض واهاليهم ولم يتمكنو من دخول المدرسة الا بمساعدة أرعة حراس فيدراليين وامضو اليوم محتجزين في مكتب المدير وبحلول اليوم التالي قامت معظم الاسر البيضاء بسحب اطفالهم من المدرسة وقدم مدرس فصل المرحلة الاولي استقالته اعتراضا علي تعليم طفل من اصل امريكي,وتعم تعيين معلمة اخري تدعي” باربرا هنري” دعمت روبي وحقها في التعليم

لم تسمح المعلمه الجديد لروبي باللعب مع باقي الاطفال فالمدرسة او ان تتناول الطعام في كافيتريا المدرسة خوفا علي سلامتها,وحظيت روبي بالاهتمام والتغطية الاعلاميه ونشرت صورتها علي غلاف احدي المجلات حينها وعندما نقلت روبي للصف الثاني استمرت الاحتجاجات ولكن كان يتم إلحاق المزيد من الطلاب من اصل افريقي وواجهت عائلة روبي اعمال انتقاميه وتم طرد والدها من عمله بمحطة الوقود بعد اعتراض الزبائن وحتي تم اجبار اجدادها علي ترك مزرعتهم,خلال هذه الفترة المضطربه دعم مستشارا متخصص في علم نفس الطفل يدعي روبرت كولز بعدما شاهد التغطية الاعلاميه عنها واعجب بشجاعتها وادمجها في دراسة عن تأثير دمج الطلاب السود بالمدارس وادرج قصتها في كتابه المسمي ب “أطفال الازمات -دراسة الشجاعة والخوف “عام 1964 وفي كتاب” الحياة الاخلاقية للاطفال عام 1986″

استمرت روبي في التعليم وانخفضت حدة الاحتجاجات تدريجيا وبدا المجتمع يستسلم ويتأقلم مع هذه التغييرات حتي تخرجت روبي من المدرسة الثانوية وعملت كوكيلة للسفريات وتزوجت وانجبت اربعة فتيات

في عام 1995 ، كتب عالم النفس روبرت كولز سيرة روبي بريدجز للقراء الشباب,الكتاب ، الذي أطلق عليه “قصة روبي بريدجز” ، جعل ذلك الناس يتذكرو قصتها وبطولتها من جديد.و ظهرت في “عرض أوبرا وينفري” ، حيث تم لم شملها مع مدرسة الصف الأول باربرا هنري المصدر

القصة الرائعة لدوروثي إيدي،التي اعتقدت أنها كاهنة مصرية متجسدة

77 views